القدس قبلتنا

القدس كذبتنا

القدس بَيعت لمن يصفع ويشتم

القدس تلعننا اليوم لو كانت تتكلم

في كل عاصمة عربية قدس

وكل حاكم في بلاد العرب مجنون أو به مَس

 إمام الحرمين بان نفاقه وإمام الأزهر وجهه نحس

شعوبنا تبكي غزة كلما جرحت

وترقص إن فازت البارصا ليلا كله عرس

نساء غزة تبكين أسودا تموت بلا جزع

وتبكي نسانا رئيس فرنسا بزغرودة الولع

نحب القدس عن بعد

نموت لأجلها عن بعد

نشهر لايكاتنا في كل صفحاتنا وعدا

بأن القدس لنا كما أحلامنا الكبرى

فيزة الى باريس أو لندن أو روما

شقراء تعشقنا وتعطينا جوازا يسافر بِنَا الى بورما

كي نساعد إخواننا في الدين

لكننا ما نقدر اليوم

لا ليس اليوم أحبابنا في القدس وفِي بورما

الجو بارد وأمطار معادية

وقنوات مشفرة فتحنا سرها الدفينا

ستسافر بِنَا الى ملاعب الدنيا

أين ميسي ورونالدو وكل أبطال اللعبة المستديرة

لننسى الليلة ماضينا وحاضر أمتنا الحقيرة

آه لو كنت جارتنا يا قدس

لحررناك في رمشة عين

ولقطعنا عدوك فسيس قبل أن نشهر السكينا

وبعد أن يصفر الحكم

ويعلن فوز البارصا على مدريد

نصلي في الأقصى ركعتي شكر لله على النصر المجيد

هنالك سنغني ونرقص تحت الزهور

ثم نعود الى مضاجعنا لنكمل الشخور

آه لو كنت جارتنا يا فلسطين

لبنينا بينك وبيننا جدارا من طين

لكي لا نرى الآلام والجوع

ولا نشم دخان القنابل المسيلة للدموع

لن نترك مخدرك اللعين

يغرق شبابنا في أمل الرجولة الدفين

سنعاديك ونقطع حدودنا مع أراضيك

ونمسح من ذاكرتنا أغنية ماضينا وماضيك

نحن مع فلسطين ظالمة أم أضلمت عليك

لكن !

سنأتيك فاتحين مرابطين

ونحن لم نفتح كتابا ينير دربنا اللعين

سنأتيك مجاهدين

ونحن خنوع في بلداننا

قلوبنا تبكي وتدمع العين

لا تجزعي يا قدس

سنغير صورة بروفايل الفايسبوك

يا ترامب يا ليهودي نعلبوك

سنكتبها مدوية على تويتر

وتحيا القدس وتل الزعتر !

غاني مهدي

ديسمبر 2017