جدودنا كانوا ملوك لبحر
البارود كلامهم لا جيت باغي الشر
ودارهم دارك لا كنت على سفر
جدودنا كانوا علماء
في الفقه في الطب والفيزياء
بناو حضارة وقيم بسنة خير الأنبياء

جدودنا كانوا رجال
ما يسكتوا على الباطل وما يغريهم مال
ما يخونوا العهد ولو الزمان طال

جدودنا سبلوا نفوسهم باش نعيشو أحرار
أعلنوها ثورة، وفي فرنسا شعلوا النار
وڤالونا هذي بلادكم أحميوها من كل غدار

جدودنا علمونا حب الوطن من الإيمان
عيشوا فيه أحباب وإخوان
جاو سارجانات فرنسا كالعديان
وڤالونا أنتوما غاشي يا جرذان

جدودنا جابونا الحرية
وسرجانات فرنسا داروا فينا مزية
دارونا الطب المجاني والثورة الزراعية
ڤالونا ما ينفع فيكم غير الاشتراكية
حنا نديو لبلاد وانتوما يعطيكم كية

ثار شباب أكتوبر وڤالهم هاذي ماهيش حياة
سرجانات فرنسا جاوبوهم بالبومبات
سجنوا اللي سجنوا وعذبوا اللي عذبوا وقتلوا منهم المئات
وكي شافوا الدعوة أزاڤات
ڤالونا أنتوما ناس ملاح ظرك نديرولكم إصلاحات

وجات الإصلاحات
وكثرت الجرائد والمجلات
وبدا الشعب يفهم في الديمقراطية ويدير تجمعات

السارجانات ما عجبهمش الفايز في الانتخاب
وداروا على اختيار الشعب كالكلاب
ڤالولوا أنت ما زلت صغير
ما تعرفش الفرق بين الحفرة و الزرداب
خلينا نديرولك حكومة فيها غير لحباب ولصحاب
ونبنيولك مليون سكن، أوتوروت وجامع،
ونشبعوك بانان وبطاطا معمرة تراب

الشعب ڤالهم هاذي بلادي وبلاد جدودي
مانا طالبين جامع ولا دار كريدي
احنا باغيين حرية وكرامة يا سيادي
وراه عندكم الاختيار يا حركة يا أعادي
إما تروحوا لامّكم فرنسا بلا حرب ولا بارود ينادي
وإما يصيرالكم كيما صرى لصحابكم فرعون
وزنڤة زنڤة وراني برشة غادي…

غاني مهدي
16 سبتمبر 2011

اترك تعليقا