حمامة جريحة تبحث عن الأمان
عجوز تحت شجرة رمّان
تبكي فاختلطت دموعها مع القهوة في الفنجان
حسناء يتطاير من عينيها حجر كالدخان
توزّعه على الأرامل والصبيان
إنسان وإنسان وإنسان
طفل وبنت وحيوان
شاب وكهل ورجل وامرأتان
والكل على صعيد واحد في هيجان
يبصقون على الطغيان
وفي لحظة من الزمان
أخذ الأمير وحاشيته الطوفان…
غاني مهدي
22 نوفمبر 2010

اترك تعليقا