أليف با تا ماع…
تقيّأ حمار في البرلمان
ثم خرج وبال في البستان
فتعجب الجمع من الفنان
كيف يحسن حمار الرقص مع الجرذان…
تبًّا لعبد الدرهم والدينار
تبًّا لرئيس مغوار
يشهر سيف الكفار
في وجه شعب يسكن في الكهف وفي الغار
تبًّا لحزب غرّار
يكذب على الشعب المحتار
طول الليل والنهار
تبًّا لمعارض غدّار
يريد الحكم بالنار
والسطو على بيت الجار
تبًّا لشعب لا يفقه
معنى الحرية ولا ينطح
حين ينطحه كبش الأشرار
تبًّا لجموع لا تتعب
من التصفيق للثعلب
سرق الشاة وقتل الأرنب
وتزوج بنت وزير أحدب
تبًّا لوزير لا يخجل
من التاريخ ويتعجل
بقطع أشجار الزيتون الأخضر
تبًّا للاستعمار الغاشم
الذي ترك ابنه الحركي النائم
يستيقظ في بلدتنا ليقتل حلم النسائم
تبت يدا من انتخب
ليعشش في البرلمان الزيف والكذب
تبًّا لإمام خدّاع
لحيته فيها نصف ذراع
يبكي في التلفاز وفي المذياع
التصويت واجب على الجياع
مستحب على من خشي على سلعته الضياع
هلك من لم يزكّ الزحف بالإجماع
سيكون يوما مباركا أوله دلاع و آخره دلاع
كما أوصانا بذلك من حمى البلاد من التهلكة والضياع
أليف با تا ماع…

غاني مهدي
8 ماي 2012

اترك تعليقا