طلع الغدر علينا
فإذا بالكل باك
أيها المبعوث فينا
عُد بربك إلى منفاك
تربّعت على عرشنا على حين غفلة
تبا لك! لست خيرا من سواك
بلغ السيل الزبى
هذا خطابي لك…
ولمن ولاك ووالاك
قل لي بربك، من تكون؟

ملكا أرسلك الله إلينا…
أم نبيا اصطفاك؟
أم نحن نصيبك من قدر…
فلا مفر من قدر أتاك؟
أم سحرتَ عقولنا…
فلا سبيل لنا إلا حماك؟

سيخرج من شعبي موسى
ويأتي على سحرك الفتاك
ويرمي بك في البحر فجرا
أنت و أصحابك…
أُكلة للأسماك

غاني مهدي
4 ماي 2010

اترك تعليقا